توضيح من مديرية تيزنيت حول اعتصام الجامعة الوطنية للتعليم FNE

توضيح من مديرية تيزنيت حول اعتصام الجامعة الوطنية للتعليم FNE


بعد انتهاء أشغال اللجنة الإقليمية والمنعقدة على مرحلتين يومي 20 و 27 شتنبر 2019، وبعد استيفاء التداول في جميع القضايا المدرجة في جدول أعمالها، وتوقيع جميع محاضر هذه اللجنة، وعلى إثر نشر مجموعة من المواقع مقالات مغرضة تحور أشغال هذه اللجنة، تتشرف المديرية الاقليمية بتيزنيت بتقديم توضيحات للرأي العام كما يلي:

1. انطلقت أشغال اللجنة الاقليمية يوم 20 شتنبر 2019 على الساعة الرابعة زوالا واستمرت إلى غاية منتصف الليل ليتفق الجميع على رفع الجلسة وتحديد موعد 27 شتنبر 2017 لاستئناف الأشغال.

 2. غادر الجميع القاعة باستثناء شخصين من الجامعة الوطنية للتعليم FNE ،

3- حوالي الساعة الثانية ليلا، ومن باب التواصل البناء، عاد المدير الإقليمي للمديرية لاستفسارهم عن أسباب بقائهم بالقاعة، وقابل الكاتب الإقليمي لهذا التنظيم على انفراد، حيث كان زميله نائما، فبدأ يناقش ملف البنايات المدرسية والتحقيق المفتوح فيه واشترط إغلاق هذا الملف وحفظه مع توقيف الاجراءات ذات الصلة مقابل مغادرته للقاعة وهو ما تم رفضه جملة وتفصيلا، ليحاول بعد ذلك إعادة الترافع على تظلمات وملفات سبق و أن نوقشت بإطناب داخل اللجنة الإقليمية بحضور كافة الإطارات؛

 4- في صبيحة يوم السبت 21 شتنبر 2019 حضر بعض المنتسبين للإطار النقابي FNE وتحاورنا في بعض التظلمات ووعدتهم للبحث والتحري فيها خاصة تلك التي لم يتم إدراجها في اللجنة الإقليمية ليغادروا بعد ذالك؛

5- بدءا من مساء يوم السبت 21 شتنبر 2019 صدرت مجموعة من المقالات الصحفية تدعي فيها النقابة الوطنية للتعليم FNE أن اللجنة الإقليمية تداولت في هذا الموضوع و هذا ما تفتده المديرية و تكذبه محضر اللجنة؛

6- إن المعطيات التقنية المضمنة في المقالات الصحفية المنسوبة لنقابة FNE تضم مجموعة من المغالطات والافتراءات تنفيها المديرية نفيا قاطعا، اما فيما يتعلق بالأوراش المفتوحة فهي مؤطرة بضوابط ومساطر إدارية خاصة، وتبقى المديرية رهن إشارة المنابر الإعلامية لتقديم المزيد من التوضيح.

7- انسحبت النقابة الوطنية للتعليم FNEمن اللجنة الإقليمية يوم 27 شتنبر 2019 قبل انطلاق أشغالها .

إن المديرية الإقليمية وهي تصدر هذه التوضيحات والوقائع تجدد التزامها بالضوابط القانونية في تدبير الشأن التربوي، واعتماد التواصل الإيجابي البناء المرفوق بالاحترام المتبادل مدخلا أساسيا للتجويد، واعتبار اللجنة الإقليمية الالية المؤسساتية للتنسيق والتشاور والكفيلة بدراسة الطعون و التظلمات الواردة داخل الآجال؛ كما نؤكد اننا لن نخضع للمزايدات والمساومات من قبيل ما ورد أعلاه، مجددين عهدنا الالتزام بالشفافية والصرامة المنصفة مع ربط المسؤولية بالمحاسبة .
توضيح من مديرية تيزنيت حول اعتصام الجامعة الوطنية للتعليم FNE

إرسال تعليق

0 تعليقات