بيان الاتحاد المغربي للشغل الجامعة الوطنية للتعليم المكتب الإقليمي إنزكان أيت ملول

الاتحاد المغربي للشغل الجامعة الوطنية للتعليم المكتب الإقليمي إنزكان أيت ملول  إنزكان في 25 شتنبر 2019  بيان  في سياق وطني موسوم بتوالي مظاهر الاجهاز على الحريات النقباية و المكتسبات الحقوقية ، ضدا عن كل المقتضيات الدستورية و المواثيق الدولية، يتابع المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم - المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل. بقلق واسف شديدين القرار التعسفي الصادر عن وزارة التربية الوطنية القاضي بإعفاء عدد من الأطر التربوية من مهامهم الحالية على الصعيد الجهوي عموما و على صعيد إنزكان ايت ملول خصوصا. ويتعلق الأمر بكل من الزميلين: ذ. عمر اکسيسيب مدير ثانوية السعادة و ذ عبد الحفيظ بومهدي مدير ثانوية الفتح بالقليعة. وإذ نشد على أيدي المتضررين بحرارة لما عرف عنهما من تفان في أداء الواجب و خدمة لمصالح المدرسة العمومية فإننا في المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم (UMT) نعلن ما يلي: إدانتنا لهذا الإجراء التعسفي والشارد الذي لحق هذه الأطر التربوية في وقت تحتاج فيه المدرسة العمومية إلى كل أطرها و خبراتها أمام نزيف الخصاص الذي يزداد حدة. تضامننا المطلق و اللامشروط مع المتضررين من هذا القرار التعسفي اعتبارنا هذا الإجراء مؤشرا خطيرا على طغيان عقلية أمنية بائدة تهدد مصداقية المؤسسات و استقلاليتها.  4- مطالبتنا لوزارة التربية الوطنية باحترام الحريات النقابية و الالتزام بالقوانين و القواعد المؤسساتية بما يضمن تكافؤ الفرص وفتح ملفات الفساد عوض التضييق على الكفاءات المهنية استعدادنا للدفاع عن المتضررين بكافة الوسائل والأشكال المشروعة و مساندتنا لكافة الاشكال التضامنية معهم و تثميننا للوقفة التضامنية التي بادرت إليها الشغيلة التعليمية بثانوية الفتح التأهيلية يوم 26 شتنبر 2019 أمام المديرية الإقليمية .  6- دعوتنا الشغيلة التعليمية للوحدة التضامن في الدفاع عن الحقوق و المطالب العادلة و المشروعة . عاشت الشغيلة التعليمية و عاش الاتحاد

الاتحاد المغربي للشغل
الجامعة الوطنية للتعليم المكتب الإقليمي إنزكان أيت ملول

إنزكان في 25 شتنبر 2019

بيان 

في سياق وطني موسوم بتوالي مظاهر الاجهاز على الحريات النقباية و المكتسبات الحقوقية ، ضدا عن كل المقتضيات الدستورية و المواثيق الدولية، يتابع المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم - المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل. بقلق واسف شديدين القرار التعسفي الصادر عن وزارة التربية الوطنية القاضي بإعفاء عدد من الأطر التربوية من مهامهم الحالية على الصعيد الجهوي عموما و على صعيد إنزكان ايت ملول خصوصا. ويتعلق الأمر بكل من الزميلين: ذ. عمر اکسيسيب مدير ثانوية السعادة و ذ عبد الحفيظ بومهدي مدير ثانوية الفتح بالقليعة. وإذ نشد على أيدي المتضررين بحرارة لما عرف عنهما من تفان في أداء الواجب و خدمة لمصالح المدرسة العمومية فإننا في المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم (UMT) نعلن ما يلي:

1- إدانتنا لهذا الإجراء التعسفي والشارد الذي لحق هذه الأطر التربوية في وقت تحتاج فيه المدرسة العمومية إلى كل أطرها و خبراتها أمام نزيف الخصاص الذي يزداد حدة.
2- تضامننا المطلق و اللامشروط مع المتضررين من هذا القرار التعسفي
3- اعتبارنا هذا الإجراء مؤشرا خطيرا على طغيان عقلية أمنية بائدة تهدد مصداقية المؤسسات و استقلاليتها.
4- مطالبتنا لوزارة التربية الوطنية باحترام الحريات النقابية و الالتزام بالقوانين والقواعد المؤسساتية بما يضمن تكافؤ الفرص وفتح ملفات الفساد عوض التضييق على الكفاءات المهنية
5- استعدادنا للدفاع عن المتضررين بكافة الوسائل والأشكال المشروعة و مساندتنا لكافة الاشكال التضامنية معهم و تثميننا للوقفة التضامنية التي بادرت إليها الشغيلة التعليمية بثانوية الفتح التأهيلية يوم 26 شتنبر 2019 أمام المديرية الإقليمية .
 6- دعوتنا الشغيلة التعليمية للوحدة التضامن في الدفاع عن الحقوق و المطالب العادلة و المشروعة .
عاشت الشغيلة التعليمية و عاش الاتحاد
بيان الاتحاد المغربي للشغل الجامعة الوطنية للتعليم المكتب الإقليمي إنزكان أيت ملول

إرسال تعليق

0 تعليقات