المديرية الإقليمية تنغير: سلسلة التكوينات المستمرة لفائدة مربيات ومربي التعليم الأولي بالإقليم.

 الإقليمية تنغير: سلسلة التكوينات المستمرة لفائدة مربيات ومربي التعليم الأولي

أشرف السيد المدير الإقليمي رفقة كل من السادة رئيس مصلحة الشؤون التربوية، ورئيس مصلحة الشؤون القانونية والتواصل والشراكة ورئيس مكتب التعليم الأولي ورئيس مكتب التأطير التربوي، صباح اليوم 10 أكتوبر 2019، بقاعة الندوات بفندق تامسينت، على إعطاء انطلاقة سلسلة الدورات التكوينية التربوية والبيداغوجية لفائدة مربيات ومربي التعليم الأولي بالإقليم، تنفيذا لبرنامج المديرية الإقليمية تنغير الخاص بتطوير وتعميم التعليم الأولي. في كلمته الافتتاحية رحب السيد المدير الإقليمي بالحاضرات والحاضرين ونوه بالمجهودات التي يبذلها المربون والمربيات بمراكز التعليم الأولي وكذا بدور السادة المؤطرين التربويين الذين يساهمون في تأطيرهم ومواكبتهم. كما ذكر بالأهمية البالغة التي توليها الوزارة لهذا الورش الوطني الذي يحظى بالتتبع الملكي في إطار برنامج العمل الملتزم به أمام أنظار صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، وتنفيذا لمقتضيات القانون الإطار رقم 51.17. أما السيد رئيس مصلحة الشؤون التربوية بالمديرية فقد ذكر بالإطار العام لهذه الدورات التكوينية وقدم الخطوط العريضة للبرنامج الإقليمي لتقوية قدرات المربيات والمربين في مجال التعليم الأولي بالإقليم، مشيرا إلى أن الهدف من الدورة الأولى يتجلى أولا في تقاسم مستجدات الإطار المنهاجي، ثانيا توحيد منهجية تدبير أقسام التعليم الأولي قصد تحقيق مبدأ الإنصاف وتكافؤ الفرص. فيما استعرض السيد م. الحسن الإدريسي، مفتش تربوي وأحد مؤطري الدورة التكوينية، برناج الدورة شاكرا السيد المدير الإقليمي على حضوره لافتتاح الدورة ومواكبته الشخصية لهذا الورش.
بدأت الورشات أشغالها التي أطرها كل من السيدين حسن 
واسو وم.الحسن الإدريسي، مفتشين تربويين بمديرية تنغير.
 الإقليمية تنغير: سلسلة التكوينات المستمرة لفائدة مربيات ومربي التعليم الأولي

 الإقليمية تنغير: سلسلة التكوينات المستمرة لفائدة مربيات ومربي التعليم الأولي

 الإقليمية تنغير: سلسلة التكوينات المستمرة لفائدة مربيات ومربي التعليم الأولي

إرسال تعليق

0 تعليقات